logo


الاستجابة للعلاج بالكلوميد في الحالات المختلفة




 
في حين أن أغلب المريضات اللاتي لديهن تبويض يستجبن للعلاج بالكلوميد فليس كل اللاتي لديهن انعدام تبويض يستجبن للعلاج
وإذا حدث تبويض ولم تحملين فيمكن أن تكررين العلاج مرة أخري بنفس الجرعة بحيث يبدأ العلاج أيضا في نفس اليوم السابق
ويجب أن يتم عمل فحص كل شهر قبل أي كورس من العلاج , وهذه الفحوصات تساعد علي استبعاد أن يكون هناك حمل أو أكياس وظيفية علي المبيض والتي يمكن أن تؤثر علي عمل الكلوميفين
ولا يعتقد إن زيادة الجرعة إلي 100 مجم في حالات التبويض الفوق الطبيعي تؤدي إلي زيادة إضافية في نمو البويضات

استجابة مريضات انعدام التبويض للكلوميد

غالبية المريضات اللاتي لديهن انعدام التبويض  يستجبن لجرعة 50 مجم من الكلوميفين يوميا , وتقل الاستجابة للكلوميفين تدريجيا مع كل زيادة في الجرعة , فإذا لم يحدث التبويض مع جرعة مبدئية 50 مجم من الكلوميفين فإنه يجب زيادة الجرعة , وإذا لم يحدث طمث أو أظهرت متابعة التبويض عدم نمو البويضة فإنه يمكن الاعتماد علي كلا من مستوي الهرمونات وسمك بطانة الرحم لإعطاء جرعة اكبر من الكلوميفين مباشرا , أو إعطاء بروجيستيرون لإحداث طمث الانسحاب ثم البدء في العلاج بعد ذلك بجرعة 100 مجم في اليوم لمدة 5 أيام

في حالة عدم الاستجابة ل 100 مجم كلوميد

إذا لم يحدث التبويض بجرعة 100 مجم في اليوم فيمكن زيادة الجرعة بواقع 50 مجم في اليوم حتى الوصول إلي الجرعة القصوى وهي 250 مجم في اليوم لمدة 5 أيام , وتدل الدراسات السابقة علي أن المريضات يستجبن أحيانا حتى إلي جرعات اعلي من الكلوميفين يوميا أو لجرعة 250 مجم من الكلوميفين لمدة 8 أيام , وتحتوي النظم المختلفة للكلوميفين علي جرعات أكبر من 100 مجم في اليوم , رغم انها اكبر جرعة يوصي بها  المنتج في النشرة الداخلية لدواء الكلوميفين

في حالة عدم الاستجابة ل 150 مجم كلوميد

مع ملاحظة نقص نسبة التبويض عند استخدام الجرعات التي تفوق 150 مجم في اليوم فإنه من البديهي اللجوء إلي العلاج بمنشطات الغدد التناسلية إذا كانت متاحة , رغم أن 25% من المريضات اللاتي يحدث لهن تبويض وتحملن بالكلوميفين يفعلن ذلك فقط إذا أخذن هذه الجرعات العالية

الكلوميد مع التلقيح الصناعي

يؤدي استخدام الكلوميد مع التلقيح الصناعي في المريضات بتأخر الحمل الغير مفسر إلي معدل حمل  25% من الحالات في خلال 3 دورات من العلاج , و يبدأ العلاج في هؤلاء المريضات من اليوم الثالث لتنشيط البويضات لأقصي حد مع تقليل فرص الاختيار المبكر للبويضة المهيمنة والذي يمكن أن يبدأ من اليوم الخامس , وتستخدم نفس المحاذير ونظم المتابعة التي تستخدم مع حالات المريضات اللاتي لديهن انعدام التبويض

عدد دورات العلاج بالكلوميد

من كل المريضات اللاتي يحملن أثناء العلاج 75% يحملن في الثلاث دورات الأولي من العلاج , ولذلك ينصح بأخذ علاج أكثر فاعلية مثل منشطات الغدد التناسلية إذا لم يحدث حمل بعد 3 دورات علاج بالكلوميد , لأنه يحدوث نقص درامي في معدلات الحمل في الدورات اللاحقة , وإذا كان العلاج بمنشطات الغدد التناسلية غير متاح أو غير مرغوب فيه فإن العلاج بالكلوميفين يمكن مده إلي أكثر من 3 دورات علاج
 وتوجد الكثير من التقارير التي تبرهن علي الأمان والفاعلية في زيادة الجرعة عن الجرعات الموصوفة لدي شركات إنتاج الأدوية , ومع ذلك فأن استخدام باقي العلاجات يجب أن نفكر فيه في ذلك الوقت لأنه فقط 5% من كل المريضات اللاتي تحملن تفعلن ذلك بعد 6 دورات من العلاج , وتوصي الكلية الأمريكية لأمراض النساء والتوليد أن يحدد استخدام الكلوميفين بأقل من 12 دورة




Share