logo


متزامنة ما قبل الطمث




مقدمة





       تعّرف متزامنة ما قبل الطمث بأنها مجموعة من الاعراض العضوية والسلوكية والنفسية في عدم وجود اي مرض عضوي او نفسي , وتحدث هذه الحالة بإنتظام خلال النصف الثاني من كل دورة من دورات المبيض وتختفي مع نهاية الطمث , وتعتبر الحالة شديدة إذا ما اثرت علي الاداء الوظيفي والعلاقات الاجتماعية والانشطة المعتادة للسيدة , وتوجد هذه الاعراض بصورة خفيفة في 95% من السيدات بينما 5 – 10% من السيدات يعانين من اعراض شديدة تؤثر علي حياتهن في الاسبوعين السابقين للطمث , وهناك اكثر من 150 عرض مختلف لهذه المتزامنة منها:

تقلبات المزاج والتوتر – الشعور بالانتفاخ – آلام الثدي – الصداع – التورم

الأسباب

غير معروفة لكن وجود المبايض النشطة لازمة لحدوثها , وتوجد عدة نظريات منها:

– وجود مستويات غير طبيعية لهرمونات معينة مثل :

  الاستروجين – البروجيستروجين – الهرمون المنشط لافراز الكورتيزون – الهرمون المنشط للغدة الدرقية

  ولا يوجد دليل علي اضطراب هذه الهرمونات ولكن هناك افتراض وجود اختلافات في طريقة افراز هذه الهرمونات خلال اليوم

– وجود مستويات غيرطبيعية للموصلات العصبية وبالذات السيروتونين

الصورة الاكلينيكية للحالة

لا يوجد تحليل معين لتشخيص هذه الحالة والتشخيص يعتمد اساسا علي الاعراض الاتية:

الانتفاخ

التوتر

الاحساس بالتعب

اضطرابات المزاج

الم الثدي

القلق والعصبية

حب الشباب

الشره في الاكل

الإكتئاب

الطنبن

الحساسية المفرطة

زيادة الشهية

الإنعزالية

البكاء بسهولة

التعبير عن الغضب

اضطرابات الجهاز الهضمي

النسيان

الصداع

الشعور بسرعة ضربات القلب

سخونة وتوهج الوجه

صعوبة التركيز

 

كيفية تشخيص المرض

وجودعلي الاقل واحدة من الاعراض العضوية والنفسية قبل الطمث بخمسة ايام

إختفاء هذه الاعراض في خلال 4 ايام من بداية الدورة بدون ان تعود حتي اليوم ال 12 من بداية الدورة

هذه الاعراض ليست بسبب اي علاجات دوائية او هرومونات او كحوليات

تكرر نفس الاعراض في دورتين متلاحقتين

اضطرابات اجتماعية او إقتصادية  مختلفة مثل :

شكوي الزوج من إضطراب العلاقة بينهما

صعوبة مراعاة البيت والابناء

إنخفاض الاداء الوظيفي

زيادة الانعزالية

صعوبات او مشاكل قانونية

التفكير في الانتحار

اللجوء الي الأطباء للمعالجة

الامراض المشابهة

– الصداع النصفي والإكتئاب والقلق والتهابات الرحم تزيد في فترة ماقبل الطمث

 اعراض انقطاع الطمث يمكن ان تشخص بتحليل الهرمون المنشط للمبيض والذي يكون مرتفعا-

– الم الثدي في متزامنة ما قبل الطمث تكون دورية وفي كل من الثديين ويكثر فيها الاحساس بتورم الثديين

– انتفاخ البطن يحدث احيانا في وجود كيس علي المبيض او الاستسقاء ولكن انتفاخ متزامنة ما قبل الطمث يختفي بسرعة عند بداية         الطمث وهو يحدث بسبب تأثير البروجستيرون الذي يؤدي الي ارتخاء عضلات الامعاء او تأثير الإندورفين الذي يؤدي الي ركود في    الامعاء

– الاحساس بالتعب بإستمرار يحدث ايضا في حالات خمول الغدة الدرقية والأنيميا

– الإكتئاب المزمن يختلف عن اضطراب المزاج والتوتر المصاحب لمتزامنة  ما قبل الطمث ولكن لايستبعد وجودهما معا

كيفية التعامل مع الحالة

في الحالات الخفيفة لا يوجد حاجة الي العلاج الطبي ويمكن مساعدة السيدة بإتباع إجراءات عامة للمحافظة علي الصحة مثل:

تحسين التغذية – زيادة الرياضة – تمرينات الاسترخاء – تقليل التدخين والكحوليات

وبعض السيدات قد يجدن تحسنا ملحوظا بمزاولة اليوجا اوالتنويم المغناطيسي او حضور الجلسات الجماعية للعلاج النفسي

معالجة الاعراض

تم وصف علاجات طبية كثيرة لعلاج متزامنة ما قبل الطمث ولكن عددا محدودا فقط منها قد اثبت فاعليته:

– السيدات اللاتي يعانين من الانتفاخ يمكن معالجتهن مثل القولون العصبي

– السيدات اللاتي يعانين من التورم يمكنهن استخدام مدر للبول

– السيدات اللاتي يعانين من الآم الثدي يمكن معالجتهن بمدر للبول او الباروديل او جرعة صغيرة من الدانازول

معالجة الاسباب

علاجات غالبا فعالة :-

SSRIs مركبات مضادة الإكتئاب

منع التبويض

استئصال المبايض

علاجات ربما تكن فعالة :-

التغذية

الرياضة

العلاج النفسي

Vit B6

العلاجات المساعدة

علاجات لم يثبت فاعليته :-ا

البروجيستيرون

زيت بريم- روز الليلي

Vit E

علاجات لم يثبت فاعليتها

وهي علاجات تم اختبارها علي عددا كافيا من السيدات لكن لم يثبت اختلاف بين تناول العلاج من عدمه:

البروجيستيرون

العلاج بالبروجستيرون يفترض وجود نقص في البروجيستيرون في النصف الثاني من الدورة مما يسبب اعراض المرض , ولكن حتي الان لا يوجد برهان كافي علي ذلك ولم يثبت فاعلية هذا العلاج ما عدا حقنة البروجيستيرون الطويلة المفعول

زيت بريم – روز الليلي

هناك افتراض ان نقص الاحماض الزيتية الاساسية وبالذات حمض الجامولينيك – إي 2 يؤدي الي نقص مستوي البروستاجلاندين مما يؤدي الي متزامنة ما قبل الطمث , والعلاج بالبريم – روز يؤدي الي تحسن طفيف في الاعراض وبخاصة الآم الثدي

Vit B6

 بعض النقص في عناصر المخ وهو يدخل في هضم الدوبامين والسيروتونين   Vit B6   يصحح

 ونقص هذان المركبان يؤدي الي زيادة مستوي البرولاكتين  والالدوستيرون مما يؤدي الي زيادة تورم الجسم وزيادة الاضطرابات النفسية نتيجة لإضطراب الموصلات العصبية

  يوميا خلال النصف الثاني من الدورة ولكن لم تثبت الدراسات فائدته        Vit B6 ويوصف

وهناك محاذير من ان زيادة الجرعة عن 200 مجم يوميا تكون مصحوبة بالتهاب الاطراف

علاجات قد تكون فعالة

وهي تشمل الدراسات الغير معتمدة غالبا بسبب قلة عدد السيدات المشتركات في الدراسة:

التغذية

النصائح المعتادة لمعالجة متزامنة ما قبل الطمث هي:

 تقليل الملح والسكر والكحوليات والقهوة وزيادة الكربوهيدرات التي تزيد من نشاط السيروتونين مما يقلل من اعراض المرض

الرياضة

التمرينات الرياضية اليومية تؤدي الي زيادة الاندورفين بالجسم وتحسن من المزاج العام للسيدة

العلاج النفسي

مثل تمرينات الاسترخاء والعلاجات النفسية السلوكية , وهذه العلاجات لابد ان تكون متاحة للحالات الشديدة من المرض

العلاجات التكميلية

مثل المساج والعلاج الشرطي المنعكس والمكملات الغذائية , وهذه العلاجات لا يوجد دليل علي فاعليتها رغم وجود بعض المؤشرات الايجابية

علاجات غالبا فعالة

وهي العلاجات التي تم عمل دراسات عليها علي عدد كافي من السيدات واثبتت فاعليتها:

موانع إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية المضادة للإكتئاب  مركبات Selective Serotonin Reuptake Inhibitors – 

( مثل دواء دبرام 20 و 40 مجم ودواء سيبرام  20 مجم ) :-

تظهر متزامنة ما قبل الطمث غالبا بأعراض مشابهة لأعراض القلق والاكتئاب ولهذا استخدمت مضادات الاكتئاب في علاجها ,

وبما ان امتصاص الصفائح الدموية للسيروتونين  وكذلك مستوي السيروتونين في الدم ينقص في السيدات اللاتي يعانين من متزامنة

ما قبل الطمث خلال النصف الثاني من الدورة , لذلك فقد بدء التفكير في علاج هذه المتزامنة بمركبات موانع امتصاص السيروتونين الانتقائية , وقد اظهرت الدراسات التحليلية لنتائج العديد من الدراسات علي هذه المركبات انها مفيدة في علاج 60% من الحالات

 الشديدة , وهذا التأثير يظهر بعد 1 – 2 دورة علاج , والاعراض الجانبية لهذه المركبات هي:

الارق – اضطرابات الجهاز الهضمي – الشعور بالتعب – نقص الشهوة الجنسية

وهذه الاعراض الجانبية تصبح  محتملة عند استخدام جرعات صغيرة من الدواء او عند الاستخدام المتقطع للدواء اثناء النصف الثاني من الدورة فقط – والذي لا يقل تأثيرا عن الاستخدام المستمر للدواء , وعند التوقف عن اخذ الدواء يجب ان يتم ذلك تدريجيا حتي لا تعاني السيدة من اعراض الانقطاع

–  منع  التبويض

بما ان غالبية اعراض متزامنة ما قبل الطمث تكون بسبب هرمونات المبايض فإن من البديهي ان وقف التبويض يؤدي الي وقف هذه الاعراض , وقد تتحسن الاعراض او تسوء عند استخدام حبوب منع الحمل ثنائية الهرمون , وهناك ادلة محدودة تدعم إستخدام حبوب منع الحمل الجديدة التي تحتوي علي مركب البروجيستيرون: الدروسبيرون , ومن البديهي محاولة استخدام حبوب منع الحمل بدون توقف ( اي بدون اخذ اسبوع راحة ) , وكذلك حقن منع الحمل يمكن ان تساعد علي تخفيف الاعراض , وإستخدام هرمون الذكورة الصناعي الدانازول بجرعات ضئيلة لا تزيد عن 200 مجم مرتين يوميا يمكن ان تحسن الاعراض ايضا وبالذات الآم الثدي , ولكن استخدام الدانازول محفوف بخطر مظاهر الذكورة الدائمة , كما يجب عند استخدامه استعمال وسيلة لمنع الحمل لتجنب مظاهر الذكورة في الجنين الانثي

اما ملصقات الاستروجين الجلدية ذات 100 ميكروجرام في اليوم والتي تستخدم كهرمونات تعويضية لأعراض انقطاع الطمث فتكون مصحوبة غالبا بتحسن متزامنة ما قبل الطمث , لكن إذا كان الرحم لم يتم إستئصاله فيجب ان يستخدم مع الملصقات هرمون البروجيستيرون  بأقل جرعة ممكنة  لتلافي التنشيط الذائد لبطانة الرحم والذي قد يؤدي الي سرطان الرحم , او اللولب الهرموني الذي يحتوي علي هرمون الليفونرجستريل والذي يفرز كميات ضئيلة للغاية من الهرمون يوميا في الدم مما يقلل من الاعراض الجانبية للبروجستيرون – والتي يمكن ان تزيد من اعراض متزامنة ما قبل الطمث

ال ار – اتش – انالوج  Gn RH analogue

يعتبر هذا المركب فعال للغاية لمنع نشاط المبايض ولذلك يكون فعالا في علاج الحالات الشديدة والتي لا تستجيب للعلاجات المعتادة لمتزامنة ما قبل الطمث , ولكن استعماله يؤدي الي استبدال اعراض المتزامنة بأعراض انقطاع الطمث مثل الاحساس بسخونة الوجه , وهذه الاعراض يمكن تخفيفها بإستخدام النظام المستمر للهرمونات التعويضية بالاضافة الي نظام الأد – باك  , وهذه الطريقة من العلاج مفيدة في معرفة السيدات اللاتي يستطعن تحمل العلاج بالهرمونات التعويضية قبل إستئصال المبايض , ولكن لا يمكن الاستمرار في اخذ هذا الدواء مدة طويلة بسبب  خطر هشاشة العظام وباقي الاعراض الجانبية المصاحبة لسن اليأس المبكر , و يسمح بإستخدامه لمدة 6 شهور فقط , ولكن لا يصرح بإستخدامه لعلاج متزامنة ما قبل الطمث

إستئصال المبايض  –

استئصال المبيضين علاج فعال لمتزامنة ما قبل الطمث ولكنها عملية جراحية ولها مخاطر قصيرة الامد وايضا مخاطر طويلة الامد تشمل اعراض سن اليأس المبكرة وخصوصا في السيدات اللاتي لا يتحملن العلاج بالهرمون التعويضي او الانالوج , ولهذا فان العلاج الجراحي يناسب فقط  السيدات اللاتي يتحسن باستخدام الانالوج  واللاتي قد اكملن عدد الاطفال لديهن , ومن البديهي عدم اللجوء الي هذا الخيار اذا كانت السيدة قد قاربت من سن اليأس

استراتيجية العلاج المنفرد لكل حالة

يوجد عدد كبير من العلاجات المطروحة ومن الصعب تحديد ايهم يصلح لكل سيدة , ولان متزامنة ما قبل الطمث تعتبر حالة مزمنة فانه من المهم وضع الاعراض الجانبية لكل علاج في الإعتبار لان العلاج يمكن ان يستمر لعدة سنوات , و لذلك من البديهي عند بداية تشخيص الحالة  اللجوء اولا الي العلاجات التي لديها اقل اعراض جانبية مثل:

التغذية – الرياضة – تقليل الضغط العصبي

وهناك عدد كبير من السيدات يستفدن من هذه العلاجات الثلاثة معا , ثم اذا لم تتحسن الحالة نلجأ الي العلاج الدوائي

وتعد مركبات مانع اعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية والتي تستخدم في علاج الاكتئاب هي الخيار المثالي الاول , وينصح بتناوله اولا في نصف الدورة ثم اذا لم يكن هناك تحسن يستخدم خلال الدورة كلها

فاذا لم تتحسن الحالة يكون الخيارالدوائي الثاني هو منع عمل المبايض باستخدام الانالوج والذي يعطي تحسنا ملحوظا ولكن يستخدم فقط لمدة محدودة , اما حقن منع الحمل كل 3 شهور فانها تعطي اعراض جانبية واضحة , ويبقي استئصال المبايض هو الخيار الاخير

الملخص

تعّرف متزامنة ما قبل الطمث بأنها مجموعة من الاعراض تتواجد بإنتظام قبل كل طمث وتختفي بمجرد نزول الدم

السبب الي الان غير معروف وتشخص الحالة عن طريق تكرار هذه الاعراض قبل كل طمث

لا يوجد الا عددا محدودا من العلاجات الفعالة

العلاج المبدئي يشمل العناية بالتغذية والرياضة والعمل علي تقليص الضغوط العصبية

تعتبر مركبات موانع اعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية المضادة للإكتئاب هي الخيار الدوائي الاول

اذا لم تفلح هذه المركبات في تخفيف الاعراض نحاول منع التبويض بحقن منع الحمل ثم باستئصال المبايض

ترجمة الدكتورة سونيا علي المرسي من كتاب امراض النساء والتوليد الاكلينيكية

 الطبعة الثانية  – 2009

 الطبعة الاولي –  2004

المؤلف : بران ماجوان – فيليب اون – جيمس دريف




Share