logo


السيتوميجالو فيروس في الحمل




CMV 
يعتبر السيتوميجالوفيروس أكثر العدوى بداخل الرحم انتشارا ويحدث في 0.2 – 2.2 % من المواليد الجدد, واغلب هذه العدوى تكون بلا أعراض ظاهرة, وحوالي 5% من المواليد الجدد المصابين بالعدوى لديهم أعراض عند الولادة, ويعتبر الإصابة بعدوي السيتوميجالوفيروس في الأجنة السبب الرئيسي لفقدان السمع في الأجنة, ويمكن أن تنتقل العدوى عن طريق المشيمة أو عن طريق تعرض الجنين لافرازات معدية أثناء الولادة أو عن طريق لبن معدي أو نقل الدم
وهناك اختلافات في نسبة حدوث الإصابة الأولية ( 0.7 – 4 % ) أو المتكررة ( 13,5 % ) في الحوامل بين المناطق المختلفة , وينتقل السيتوميجالوفيروس عن طريق التعرض لدم أو لعاب أو بول معدي أو عن طريق المعاشرة الجنسية, وتبلغ متوسط فترة ما قبل ظهور المرض 40 يوما ومدي من 28 – 60 يوما, وتكون الإصابة الأولية عادة بلا أعراض في البالغين, كما يمكن أن تحدث أعراض شبيهة بأعراض عدوي المونونيوكليوزس ( داء وحيدات النواة ) مثل: الحمي – الدوخة – الم العضلات – القشعريرة – ارتفاع كرات الدم البيضاء واختلال تحاليل وظائف الكبد, وتحدث العدوى المتكررة بسبب تنشيط الفيروس الكامن في الجسم
ويمكن أن تنتقل العدوى من الأم إلي الجنين في أي مرحلة من الحمل, واشد خطورة تحدث عند انتقال المرض في ال 3 شهور الأولي من الحمل, وإذا انتقلت العدوى من الأم إلي الجنين في ال 3 شهور الأولي من الحمل تحدث أثار شديدة في الجنين, ويبلغ خطر انتقال العدوى إلي الجنين في الإصابة الأولية للام 30 – 40- %, ولكن فقط 10 % من الأجنة المصابة بالعدوى تظهر عليهم أعراض وعلامات المرض عند الولادة
وبالفحص عند الولادة يمكن أن يظهر: الصفراء, بقع حمراء صغيرة منتشرة علي الجسم, قلة عدد صفائح الدم , تضخم الكبد والطحال, قلة وزن الجنين واستسقاء داخل تجويف البطن وتورم الجلد بالمياه, وحوالي 30 % من حديثي الولادة المصابين بالمرض بسبب عدوي أولية في الأم مع ظهور الأعراض يتوفون, و 80% من الأحياء لديهم اثأر في الجهاز العصبي للمرض, وانتقال العدوى إلي الأجنة في الإصابة المتكررة للام تكون اقل بكثير ( 0.15 – 2 % ) , وعادة يكون حديثي الولادة المصابين بالعدوى من جراء إصابة متكررة للام بلا أعراض, واخطر اثر للعدوى المتكررة للام  وأكثرها انتشارا هو فقدان السمع في الأجنة المصابين بالمرض, بينما تكون الآثار المتعددة الاخري غير منتشرة
ولا يوصي بعمل مسح روتيني لجميع الحوامل وحديثي الولادة للكشف علي المرض, ووجود مضادات اجسام السيتوميجالوفيروس من النوع – ام يشير إلي إصابة أولية للام, ولكن كلا من التحاليل الموجبة الخاطئة والتحاليل السالبة الخاطئة يمكن حدوثها, ولذلك يعتبر ارتفاع مستوي مضادات اجسام السيتوميجالوفيروس من النوع – جي في دم الام الي 4 اضعاف في خلال 2 – 3 اسابيع أدق طريقة لتشخيص عدوي الأم الأولية او المتكررة بالمرض, ويعتبر تواجد السيتوميجالوفيروس في عينة السائل الامنيوسي أكثر التحاليل حساسية في تشخيص عدوي الجنين بالمرض
ولا يوجد حاليا لقاح لمنع عدوي السيتوميجالوفيروس ولا علاج يوصي روتينيا في حالات إصابة الأم أو حديثي الولادة بالمرض , وكذلك لا توجد وسيلة لمنع انتقال المرض من الأم إلي الجنين




Share