الرضاعة أثناء الحمل
تنصح العديد من الدراسات الآن بتكملة الرضاعة الطبيعية لمدة سنتين علي الأقل وذلك لصحة المولود
ولكن ماذا إذا حملتين في تلك الفترة؟ هل توقفين الرضاعة أم لا؟

وهناك اعتقاد خاطئ أن الرضاعة أثناء الحمل مضرة للام وللجنين ولابد أن تفطم المرضعة رضيعها فورا إذا حملت, وذلك لان

 لبن الحامل مضر للرضيع
 صحة الأم لا تتحمل الحمل والرضاعة معا
 الرضاعة مع الحمل قد تؤدي إلي ولادة مبكرة

وهناك ألان اعتقاد بان الرضاعة آمنة أثناء الحمل ويوجد اتجاه إلي تشجيع تكملة الرضاعة

فليست الرضاعة أثناء الحمل مضرة للرضيع لأنه لا تحدث تغيرات في اللبن مضرة للرضيع ولكن تأثير هرمونات المشيمة قد يؤدي إلي قلة إفراز اللبن وفطام الرضيع تبعا لذلك في بعض الأمهات
والتغذية السليمة للحامل المرضعة مع شرب اللبن بوفرة يوميا تغطي جميع احتياجات الأم والجنين والرضيع معا حتي ما بعد الولادة
ومن المعروف أن الرضاعة تفرز هرمون الاوكسيتوسين من الغدة النخامية الذي بدوره يساعد علي انقباضات الرحم ومنع نزول الدم في فترة النفاس, وهناك قلق من أن الرضاعة أثناء الحمل قد تؤدي إلي زيادة انقباضات الرحم والولادة المبكرة, ولكن وجد أن إفراز الاوكسيتوسين في الحامل المرضعة يقل أثناء الحمل بسبب هرمونات المشيمة وكذلك عدد مستقبلات الاوكسيتوسين في الرحم يقل مما يقلل من خطر انقباضات الرحم الحامل المرضعة

وعموما فان المرضعة الحامل يجب أن تلاحظ انقباضات الرحم فإذا وجدت أن

الانقباضات أكثر من 4 في الساعة
هناك ثقل أسفل البطن أو الحوض
هناك الم أسفل الظهر
هناك الم مغص مثل مغص الدورة
هناك افرازات بكثرة مدممة أو بيضاء أو مائية
 فعليها الاتصال فورا بالطبيب

وإذا حدثت انقباضات بكثرة أثناء الرضاعة فعليها أن

توقف الرضاعة
تفرغ المثانة البولية
تشرب كوب ماء فالعطش يمكن أن يزيد من انقباضات الرحم
تستلقي علي جانبها
تبدأ في عد الوقت بين انقباضات الرحم
فإذا استمرت الانقباضات في الحدوث وأصبحت أكثر من 4 انقباضات في الساعة فعليها أن تتصل بالطبيب فورا
Share