logo


السقط




تستخدم كلمة السقط التلقائي لوصف الحمل الذي ينتهي تلقائيا في خلال ال 20 أسبوع الأولي من الحمل , ويعتبر السقط أكثر الأنواع انتشارا لفقد الحمل , وتبلغ نسبته 10 – 15% من كل الحمل الذي يتم تشخيصه , وتبلغ نسبة الحمل الكيميائي  50 – 75% من كل أنواع السقط , والحمل الكيميائي هو فقد الحمل بعد التصاق البويضة الملقحة بالرحم مباشرا مما يؤدي إلي نزول دم من المهبل قرب ميعاد الدورة المرتقبة بحيث يمكن ألا تدرك السيدة إنها حاملا وتسقط حملا كيميائيا
يحدث اغلب السقط في الثلاث شهور الأولي من الحمل , وهناك عدة أنواع مختلفة من السقط وكل نوع له العلاج الخاص به والإحصائيات المختلفة لاحتمالات الإصابة به

لماذا يحدث السقط؟

توجد أسباب مختلفة للسقط وفي اغلب الاحيان لا يمكن التعرف علي السبب , وأكثر الأسباب انتشارا في الثلاث شهور الأولي هي العيوب الكروموسومية في الجنين واغلبها بسبب وجود بويضة أو حيوان منوي غير سليم أو بسبب مشكلة ما أثناء انقسام الخلية , وتشمل الأسباب الاخري
مشاكل هرمونية أو عدوي أو مشاكل صحية في الأم
التدخين أو الإدمان أو قلة التغذية أو الإكثار من القهوة أو التعرض للسموم والأشعة
التصاق البويضة بالرحم لم تحدث بطريقة سليمة
سن الأم
تعرض الأم لصدمة عنيفة
وتشمل الأسباب التي لم يثبت بعد فاعليتها في إحداث السقط : الجماع , العمل خارج المنزل , الرياضة المعتدلة

ما احتمالات حدوث السقط ؟

احتمالية حدوث السقط في السيدات اللاتي في فترة الإنجاب تتراوح مابين 10 – 25% وفي اغلب الحوامل الأصحاء تكون احتمالات حدوث السقط 15 – 20% تقريبا
وزيادة عمر الأم يؤثر علي احتمالات السقط
فالحوامل اللاتي تحت 35 سنة يحدث لديهن السقط بنسبة 15%
والحوامل ما بين 35 – 45 سنة يحدث لديهن السقط بنسبة 20 – 35%
والحوامل اللاتي فوق 45 سنة يحدث لديهن السقط بنسبة 50%
والحوامل اللاتي حدث لديهن سقط من قبل يحدث لديهن سقط أخر بنسبة 25% ( اعلي بقليل عن الحوامل اللاتي لم يحدث لديهن سقط من قبل ) .

ما هي العلامات التحذيرية من السقط ؟

إذا كنتي تعانين من واحدة أو أكثر من الأعراض الآتية فيجب الاتصال بالطبيب :
الآم خفيفة أو شديدة أسفل الظهر ( اشد غالبا من الآم الدورة الطبيعية )
نقص الوزن
افرازات مخاطية بمبي اللون
انقباضات بالرحم ( مؤلمة جدا وتحدث كل 5 – 20 دقيقة )
نزول دم احمر فاتح أو بني مع أو بدون تقلصات بالبطن ( 20 – 3-% من كل الحوامل يعانين من نزول بعض الدماء في الحمل المبكر و50% منهن فقط يكملن الحمل طبيعيا )
نزول أنسجة وكتل دم متجلط من المهبل
اختفاء مفاجئ لأعراض الحمل

الأنواع المختلفة للسقط

هناك عدة أنواع آو مراحل مختلفة للسقط , ولكي تكوني علي دراية أفضل عما يحدث في حملك فهناك الكثير من المعلومات للتعلم عن نمو الجنين الصحي , وفهم النمو المبكر للجنين في الثلاثة شهور الأولي من الحمل يمكن أن يساعدك لإدراك المعلومات التي يبحث عنها طبيبك عند احتمال حدوث سقط , ونطلق غالبا علي جميع أنواع السقط كلمة ” سقط ” فقط , ولكن ربما يشير طبيبك إلي أنواعا من السقط مثل :

السقط المنذر :

هو نزف في الحمل المبكر مصحوبا بمغص آو الم أسفل الظهر مع استمرار عنق الرحم مغلقا , وهذا النزف يحدث غالبا من التصاق البويضة الملقحة بجدار الرحم .
السقط الحتمي أو السقط الغير كامل
هو الآم في البطن والظهر مع نزول دم من المهبل واتساع عنق الرحم , ويصبح السقط حتميا إذا كان هناك اتساع أو رفع سمك عنق الرحم أو انفجار جيب المياه , ويستمر المغص والنزيف إذا كان السقط غير كاملا

السقط الكامل

يحدث السقط الكامل عندما يتم تفريغ محتويات الرحم من الجنين وناتج الحمل , ويتبع ذلك انخفاض كمية النزف سريعا وكذلك اختفاء الألم والمغص , ويمكن التأكد من التشخيص بعمل سونار أو عملية كحت وتفريغ جراحية

السقط المفقود

يمكن أن تمر السيدة بالسقط بدون أن تعلم , والسقط المفقود يحدث عندما يتوفى الجنين بدون أن يخرج من الرحم , ولا نعلم لماذا يحدث ذلك , وعلامات حدوث السقط المفقود هي اختفاء أعراض الحمل وعدم العثور علي نبض الجنين في السونار

السقط المتكرر

هو حدوث 3 أو أكثر سقطات متلاحقة في الثلاث شهور الأولي من الحمل , وتبلغ نسبته 1% من الأزواج الذين يسعون إلي الإنجاب

كيس الحمل الفارغ

ويحدث عندما تلتصق البويضة الملقحة بجدار الرحم ولكن لا ينمو الجنين , وغالبا نجد كيس الحمل في السونار فارغا بدون جنين مع أو بدون كيس المحو

الحمل خارج الرحم

ويحدث عندما تلتصق البويضة الملقحة في أي مكان غير الرحم وغالبا ما تلتصق بقناة فالوب , ويلزم إسعاف الحالة سريعا لوقف نمو البويضة الملقحة لأنه إذا لم تعالج الحالة يمكن أن تحدث مضاعفات خطيرة للأم

الحمل العنقودي

ويحدث بسبب عيب جيني في التلقيح مما يؤدي إلي نمو أنسجة غير طبيعية بداخل الرحم , ونادرا ما يكون هناك جنينا متواجدا , وأكثر أعراض الحمل العنقودي انتشارا هي غياب الدورة مع تحليل حمل موجب وغثيان شديد

علاج السقط

الهدف الرئيسي للعلاج أثناء أو بعد السقط هو منع النزيف أو العدوى , وكلما كان حملك مبكرا كلما كان الاحتمال الأكبر أن يقوم جسمك بطرد كل أنسجة الجنين بمفرده ولا تحتاجين إلي أي إجراءات طبية أخري , وإذا لم يقم الجسم بطرد كل الأنسجة فان أكثر الإجراءات انتشارا لوقف النزف ومنع حدوث عدوي هو عملية توسيع وكحت , ويمكن وصف أدوية للمساعدة علي السيطرة علي النزيف بعد إجراء عملية الكحت , وحينما تعودين إلي المنزل يجب عليكي مراقبة النزف بدقة , فإذا لاحظت زيادة النزف أو بدء ظهور قشعريرة أو حمي فمن الأفضل الاتصال بطبيبك فورا

كيف تتجنبين السقط

بما أن اغلب أسباب السقط هي العيوب الكروموسومية فلا يمكن عمل الكثير لتجنب وقوع السقط , وأول خطوة هي أن تصبحين صحية علي قدر الإمكان قبل التفكير في الحمل ليتم الإخصاب في جو صحي
قومي بمزاولة التمرينات الرياضية بانتظام
كلي بشكل صحي
تعاملي مع الضغوط النفسية
احتفظي بوزنك في الحدود الصحية
تناولي حبوب حمض الفوليك يوميا
لا تدخني

وحينما تجدين نفسك حاملا فإن الهدف مرة آخري هو أن تصبحين بصحة جيدة علي قدر الإمكان لينمو جنينك في جو صحي  :

احتفظي ببطنك في أمان
لا تدخني أو تتواجدين مع المدخنين
لا تشربي الكحوليات
استشيري طبيبك قبل تناول أي علاج
قللي أو استغني عن تناول القهوة والكوكاكولا
تجنبي المخاطر البيئية مثل الإشعاعات والعدوى والأشعة السينية
تجنبي الرياضات العنيفة أو الخطرة




Share