logo


رعاية ما قبل الحمل




يجب ألا نعتبر أن الحمل رحلة 9 اشهر ولكن رحلة سنة كاملة , وبما إن الأسابيع القليلة الأولي من الحمل هي أهم مرحلة في تكوين الجنين فيجب علي الأم أن تكون بصحة جيدة وان تتجنب أي مواد أو نشاطات ضارة بالقرب من حدوث الحمل لأن بعض العادات السيئة يكون من الصعوبة التخلي عنها وبعض العادات الصحية تحتاج إلي فترة طويلة للتعود عليها , وإتباع الإرشادات البسيطة التالية يمكن أن يساعدك لتكوني مستعدة للحمل

 إذا كنتي تحاولين أن تصبحين حاملا فيجب أن تتأكدين من انك قد قطعتي أي من العادات التي قد تكون ضارة لجنينك مثل 

التدخين –  يؤدي التدخين أثناء الحمل إلي حوالي 20 – 30% من المواليد القليلة الوزن و14% من الولادات المبكرة وحوالي 10% من وفيات الأجنة أو حديثي الولادة
تناول الكحوليات –  تناول الكحوليات أثناء الحمل ليس آمن
تناول المخدرات – يزيد المريجوانا مثلا من فرص حدوث السقط ونقص وزن حديثي الولادة والولادة المبكرة وتأخر النمو ومشاكل في التعلم والسلوك عند طفلك
تناول الأدوية – يوجد الكثير من الأدوية التي تسبب تشوهات للجنين ويجب أن تستشيرين طبيبك عند تناول أي دواء قبل الحمل
الكيماويات الخطرة – هناك بعض الكيماويات التي يمكن أن تسبب أيضا التشوهات , علي سبيل المثال اغلب الدراسات دلت علي أن اكبر خطر للتعرض للمبيدات الحشرية هو أثناء  ال 3 – 8 أسابيع من الحمل عندما يكون الحبل الشوكي في مرحلة التكوين , وهذا يحدث غالبا عندما تكون السيدة غير مدركة إنها حامل
الضغط العصبي –  يرتبط الضغط العصبي بتأخر أو انعدام الدورة مما يسبب صعوبة في تتبع التبويض والحصول علي الحمل , فحاولي أن تقللين من التعرض للضغوط العصبية بقدر الإمكان , وربما يفيدك ممارسة تمرينات الاسترخاء أو اليوجا
الأعشاب الطبية – اغلب الأعشاب الطبية لم تصرح هيئة الطعام والدواء باستعمالها ولذلك لا يوجد هناك دراسات كافية عن تأثيرها علي الجنين ويجب أن تناقشين طبيبك قبل استخدام أي أعشاب طبية
الكافيين – اكتشفت بعض الدراسات ارتباط وثيق بين المستويات المرتفعة من استهلاك الكافيين وتأخر الحمل , وأوضحت القليل من الدراسات انه يمكن أن يكون هناك ارتباك بين زيادة السقط وبين السيدات اللاتي يتناولن أكثر من 200 مجم من الكافيين يوميا (  فنجان من القهوة بسعة 350 ملليليتر ) بالمقارنة بالسيدات اللاتي لا يتناولن القهوة

 ولابد أن تستبدلين عاداتك القديمة بعادات جديدة وصحية 

الرياضة – ابدئي في الرياضة الآن وضعي أهدافا لما تريدين تحقيقه , واسألي نفسك إذا ما كنتي تريدين إنقاص وزنك أو زيادة وزنك أو بناء عضلاتك أو تحسين سعة رئتيك , ومن خيارات الرياضة الصحية المشي والسباحة وركوب العجل والتمرينات الرياضية , وتعتبر ممارسة اليوجا خيارا موفقا لأنها تحتوي علي تمارين الأوضاع المختلفة للجسم والتنفس والتركيز , ويمكنك أن تتحدثين مع طبيبك عن أفضل الخيارات لك
اقرئي – اقرئي عن الحمل والولادة فمن المهم أن تكوني علي الاستعداد للحمل
تتبعي دورتك الشهرية – وهذا في غاية الأهمية فطبيبك سوف يسألك عن دورتك الشهرية وعليك أن تكوني مستعدة , كما أن تتبع دورتك سيساعدك أيضا علي تتبع فترة التبويض وزيادة فرص الحمل
تدربي علي تمرينات الاسترخاء – فالاسترخاء يساعد علي تقليل التوتر , حاولي ممارسة اليوجا أو الاستماع إلي الموسيقي الهادئة أثناء الاسترخاء في حمام دافئ
خذي قسطا كافيا من النوم – فيجب عليكي النوم 8 ساعات علي الأقل يوميا بالليل , واخذ أقساط كافية من النوم سيساعدك أيضا علي الاسترخاء وتقليل التوتر
تناولي طعام صحي – فالتغذية عامل أساسي لصحتك وكلما اصبحتي بصحة جيدة كلما أصبح حملك أسهل , ويمكنك تناول بعض الفيتامينات بمساعدة طبيبك قبل الحمل للتأكد من حصولك علي جميع احتياجاتك اليومية

التغذية

تعتمد صحتك وصحة جنينك علي ما تأكلين , فتأكدي من حصولك علي كميات كافية من الفيتامينات والعناصر الغذائية في طعامك وابدئي في تناول حمض الفوليك من الآن , وقد دلت الدراسات علي أن تناول 300 – 400 ميكروجرام من حمض الفوليك يوميا ابتداء من قبل الحمل يمكن أن يساعد في تقليل خطر تشوهات الحبل الشوكي في الجنين

 وان تحتفظين بالوزن المثالي

يمكن أن يلعب وزنك دورا فعالا في التخصيب والحمل , فإذا كنتي تحاولين الحمل فعليك أن تتجنبين أن تكوني زائدة الوزن أو قليلة الوزن
الوزن الأقل من الطبيعي ( أقل 10% عن المعدل الطبيعي ) يحتاج إلي 
الرياضة لبناء العضلات
زيادة السعرات الحرارية في طعامك
كلي علي الأقل 3 وجبات في اليوم
كلي طعام أكثر في كل وجبة
كلي وجبات خفيفة بين الوجبات الثلاثة
اشربي العصائر واللبن

الوزن الزائد ( أعلي 20% عن المعدل الطبيعي ) يحتاج إلي 

اختاري خطة طعام واقعية
تأكدي من أن خطة طعامك تشمل علي تغذية كافية
إشربي كميات كافية من المياه
أرفقي خطة طعامك مع الرياضة
وناقشي أي خطة لإنقاص الوزن أو زيادة الوزن مع طبيبك .
 وان تكشفين عند طبيبك

من المهم أن تزورين طبيبك قبل أن تصبحين حاملا لأنه هناك عدة حالات طبية ربما لا تكوني مدركة لها ويمكن أن تؤثر علي حملك , وتشمل أهم هذه الحالات :

السكر – إذا كنتي تعانين من السكر فلابد أن يتم السيطرة عليه قبل الحمل , ويزيد الحمل من فرص حدوث السكر مما يجعل الأمر صعبا علي الأم التي تعاني من السكر .
الضغط العالي – إذا كنتي تعانين من الضغط المرتفع قبل الحمل فلابد أن تراقبين ضغطك عن قرب أثناء الحمل .
فقر الدم – إجراء تحليل صورة دم كاملة قبل الحمل يمكن أن يقيس الهيموجلوبين والكرات الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية في دمك , ويمكن أن تسبب الأنيميا الشعور بالتعب والإرهاق أثناء الحمل .
مشاكل الغدة الدرقية – تشمل تحاليل وظائف الغدة الدرقية علي تحليل ال TSH  , وزيادة إفرازات الغدة الدرقية يمكن أن تؤدي إلي الولادة المبكرة ونقص وزن الجنين , بينما تؤدي نقص إفرازات الغدة الدرقية إلي السقط وتأخر الحمل إذا لم تعالج .
الإمراض التناسلية – من الأفضل أن تعرفي ما إذا كنتي تعانين من أمراض تناسلية قبل الحمل لان بعضها يمكن أن يسبب مشاكل في الحمل , علي سبيل المثال يمكن أن تؤدي العدوى بالكلاميديا إلي الحمل خارج الرحم , وإذا لم تعالج الكلاميديا يمكن أن تسبب التهاب الحوض الذي يمكن أن يؤدي إلي تأخر الحمل .

وتشمل التحاليل والفحوصات الاخري الأكثر انتشارا قبل الحمل :

مسحة عنق الرحم               –  للبحث عن خلايا عنق الرحم الغير طبيعية
فحص الثديين                    –  إذا كنتي فوق 35 سنة يتم إجراء ماموجرام
فصيلة الدم                       –  إذا كنتي أر–  إتش سالب وقد تم نقل دم موجب لكي من قبل أو سقطتي بدون اخذ الإبرة
                                       الواقية فسوف تحتاجين إلي تخفيض الأجسام المضادة بدمك .
المناعة ضد الحصبة والجديري–  يوصي مركز الوقاية والتحكم في الأمراض بمسح جميع السيدات اللاتي يستعدين للحمل بإجراء اختبارات المناعة ضد الحصبة والجديري قبل حملهن وإعطاءهن مصل الحصبة والجديري إذا وجد أنهن ليس لديهن مناعة , كما يوصي بالانتظار 4 أسابيع بعد تلقي المصل قبل محاولة الحمل .

ويقوم الطبيب أيضا بالاستعلام عن تاريخك الطبي وتاريخ العائلة .

ويشمل التاريخ الطبي :

الأدوية التي تتناولينها
تاريخ الحمل السابق
التغذية
الرياضة
الحالات الطبية

ويشمل تاريخ العائلة :

السكر
الضغط العالي
الصرع
التخلف العقلي
التوائم
وبعض الأزواج يكونون في حاجة إلي مناقشة وراثية لمعرفة احتمالات انتقال الأمراض الوراثية إلي الأبناء .




Share